قطر

السياحة في قطر : تعرف علي أهم معالم قطر التي ننصحك بزيارتها

تعتبر دولة قطر واحدة من أهم دول الخليج العربي، وعلى الرغم من صغر مساحتها إلا أنها واحدة من أهم الوجهات السياحية في الشرق الأوسط؛ وذلك بسبب تنوع الأنشطة السياحية بها والتي من ضمنها:-

متحف الفن الإسلامي

– يعتبر موقع المتحف هو ما يميزه؛ حيث يقع على جزيرة اصطناعية في حضن الماء التي تحيط بة، وتربط هندسة المتحف بين العمارة الإسلامية القديمة وبين الفن المعماري الحديث الذين شكلوا الظهور الرائع للمتحف.

ويقع المتحف على مساحة 45.000 متر مربع، ويضم داخلة قطع أثرية فريدة مثل (منسوجات قديمه إسلامية – معرض للمخطوطات الدينية تعود للعصر العثماني – العديد من الأحجار الكريمة والمجوهرات)

كما يوجد جسرين يربطوا بين المتحف والمنتزه الذي يضم العديد من المقاهي والمطاعم والمحلات التجارية.

كورنيش الدوحة

– يختلف الكورنيش في الدوحة عاصمة قطر قليلاً عن غيرة؛ وذلك لما يضمه من أبراج شاهقة وناطحات سحاب ذات أضواء متلألئة من مياه الخليج الهادئة.

تم ترميم الكورنيش في أواخر السبعينيات وأوائل الثمانينيات وأصبح منتزه ساحر على ساحل المحيط.

فكورنيش الدوحة يجذب السياح للمشي، للركض، ركوب الدراجات أو لممارسة الرياضة المختلفة، كما يمكن للسياح الجلوس في احد المطاعم او المقاهي والاستمتاع بالطبيعة.

الحي الثقافي كتارا

– تم إنشاء حي كتارا  لتعزيز روية دولة قطر في إبراز مكانتها كمنارة للثقافة والفنون، وقد نجح الحي في جمع الثقافة والفن والتراث من خلال سلسلة من الفعاليات، المهرجانات، والمسابقات التي ينظمها كل عام، ويُعد ملتقى لجميع المثقفين والفنانين.

كما يضم صالات عرض فنية ضخمة ومسرح مكشوف للأوبرا والحفلات الموسيقية ويهدف إلى تعزيز الحركة الثقافية بقطر ودعم الطاقات الإبداعية، والاهم من هذا الحفاظ على التراث والهوية العربية عبر مختلف مرافقة ومبانيه المتعددة.

حديقة سباير

– تعتبر الحديقة واحدة من أهم معالم البلاد، حيث يوجد بها البحيرة الوحيدة في قطر والتي تضم عدد من أنواع الحياة البحرية والطيور المختلفة، كما تضم عدة أنواع مختلفة من الأشجار النادرة والمحلية، وتحتوي أيضًا على النافورات الجميلة والعديد من المطاعم والمقاهي.

ويعد الدخول إلى الحديقة مجاني، وتضم الحديقة مساحات خضراء شاسعة ومسارات حلزونية الشكل صممت خصيصاً لمحبي المشي والركض، تتميز هذه الممرات بأنها مغطاة بنشارة خشبية أو أرضية مطاطية مما يخفف الآلام التي يمكن أن تحدث عند ممارسة الرياضة أو في حالة السقوط أرضاً.

وتقع الحديقة بالقرب من برج سباير العملاق الذي يبلغ طوله 330 متر ويتميز بإطلالاته الخلابة على المناظر الطبيعية الجميلة، حيث كان البرج  بمثابة شعلة لوياثان لدورة الألعاب الآسيوية الخامسة عشر.

سوق واقف

– يزيد عمر السوق عن 100 عام تقريباً، ويقع على بعد دقائق معدودة من الكورنيش، ويجمع السوق بين العراقة والأصالة وبين المدنية الحديثة، وهو أشهر معلم سياحي وتراثي يقصده السياح.

يعتبر سوق واقف القلب الاجتماعي لمدينة الدوحة؛ حيث يتميز ببيع الملابس والأقمشة المختلفة التي تجذب السياح والمحليين، لذا دائماً ما نجد السوق مزدحم، حيث يستمتع الزوار بالأزقة والممرات الضيقة التي تضم المحلات التجارية  والمتاجر الثقافية التي تقدم كل شيء من التوابل والبخور والقطع التذكارية المميزة.

ويضم السوق أيضًا مسرح الريان الذي يقيم حفلات موسيقية رائعة

جزيرة لؤلؤة قطر

– جزيرة لؤلؤة قطر عبارة عن مجموعة جزر اصطناعية من صُنع الإنسان، وتتميز بالجمال المعماري الرائع؛ حيث  ناطحات السحاب الشاهقة، المجتمعات السكنية، الفنادق المتميزة، ومراكز العلامات التجارية الفخمة.

تقع الجزيرة على مساحة 4 مليون متر، مما جعلها واحدة من اكبر الجزر الاصطناعية في العالم ومن أهم وجهات قطر السياحية، حيث تشبه الجزيرة مدينة البندقية الايطالية من حيث التصميم.

ويرجع سبب تسميتها إلى المكان الذي بنيت عليه الجزيرة، والذي كان أحد المواقع الرئيسية السابقة للغوص بحثًا عن اللؤلؤ في قطر.

وتتميز الجزيرة بالعديد من المجمعات التجارية لأشهر الماركات العالمية والمجوهرات، كما بتوافر بها المطاعم الفخمة وأحدث وسائل الترفيه.

أبراج برزان

– تعود شهرة أبراج برزان إلي العقد الثاني من القرن العشرين بأمر من الشيخ محمد بن جاسم آل ثاني، حيث صُممت لحماية الأودية القريبة التي كانت تجمع مياه الإمطار ولمراقبة قدوم السفن، وكمرصد لتحديد التقويم القمري أيضًا.

وتتميز الأبراج بالطراز المعماري الفريد؛ حيث يبلغ ارتفاع البرج الغربي 14 متر تقريبًا، ويتألف من 3 مستويات، بينما يمثل البرج الشرقي نموذج للشكل المستطيل الذي يميز الأبراج القطرية.

قلعة الدوحة

–  تعد القلعة من أهم المواقع الأثرية بقطر، ويرجع تاريخ القلعة وأهميتها إلي عهد الدولة العثمانية، حيث تم تشيد القلعة عام 1927 وكانت سجن في الماضي ولكن تم ترميمها عام 1970 وأصبحت ألان متحف يروي التاريخ القطري.

ويضم المتحف العديد من القطع الأثرية القديمة من زخارف خشبية، مكونات صيد قديمة، لوحات زيتية، وصور فوتوغرافية قديمة توضح تاريخ قطر وأنماط حياة سكانها.

صحراء الدوحة

– تعرف قطر بالصحاري الشاسعة المتميزة،  فمغامرة تخييم تقليدية مع رحلة سفاري بعربيات الدفع الرباعي وسط الكثبان الرملية وإمامك أميال وأميال من الرمال البدائية اللامعة الرائعة يعد من أفضل الأنشطة المميزة في قطر.

كما يمكن أيضًا الانطلاق في الصحراء مع ركوب الجمال، أو الجلوس حول النار وتناول وجبة شواء لذيذة قبل قضاء الليل في الخيام البدوية.

أبراج الخور

– تعد أبراج الخور من أهم المواقع الأثرية التي تحدد فن وتاريخ قطر، وقد تم بناءة عام 1900، وكان الغرض من بناء الأبراج هو الدفاع والاستطلاع؛ حيث تقع الأبراج على ربوة عالية تشرف على البحر مما يمكنها من مراقبة السفن التي تدخل إلى مدينة الخور لحماتيها من أي اعتداء.

ويبلغ ارتفاع أبراج الخور 26 متر فوق سطح البحر مما يوفر روية بانورامية ممتعة للمدينة بأكملها بالنسبة للسياح.

البحر الداخلي (المحمية الطبيعية)

يبعد البحر الداخلي عن الدوحة حوالي 60 كم، وهي محمية طبيعية معترف بها من قبل منظمة اليونسكو العالمية، حيث تعد احدي العجائب الطبيعية الأكثر جمالا في قطر.

يعتبر المكان واحد من الأماكن القليلة التي يتواجد فيها البحر في قلب الصحراء؛ حيث يمكن الاستمتاع بالاتقاء الكثبان الرملية بالبحر أثناء المد، كما يمكن السباحة في البحر والاستمتاع بالطبيعية الخلابة ومشاهدة أنواع من الحياة البحرية النادرة مثل السلاحف وأبقار البحر.

دوحة فسيتفال سيتي

يعد من اكبر المولات في العاصمة القطرية، فيمكنك القيام بالتسوق في المول الذي يضم العديد من المحالات التجارية الخاصة بأفخم الماركات العالمية، كما يتوفر العديد من السينمات والمطاعم والمقاهي أيضًا.

كما يوجد زلاجة ثلجية داخلية وجبل ثلجي في المركز التجاري للهروب من حرارة الطقس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.